الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحاديث الأربعون النووية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:39 pm

الحديث السابع والعشرون : تعريف البر والإثم

حديث
عن النواس بن سـمعـان رضي الله عـنه، عـن النبي صلى الله عـليه وسلم قـال: { الـبـر حـسـن الـخلق والإثـم ما حـاك في نـفـسـك وكـرهـت أن يـطـلع عــلـيـه الـنـاس
[رواه مسلم:2553]


فوائد الحديث
1-فضيلة حسن الخلق حيث فعل النبي حسن الخلق هو البر

2-أن ميزان الإثم أن يحيك بالنفس ولا يطمئن إليه القلب

3-أن المؤمن يكره أن يطلع الناس على عيوبه بخلاف المستهتر الذي لا يبالي، فإنه لا يهتم إذا اطلع الناس على عيوبه

4- فراسة النبي حيث أتى إليه وابصة فقال: { جئت تسأل عن البر ؟

5- إحالة حكم الشيء إلى النفس المطمئنة التي تكره الشر وتحب الخير، لقوله: { البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب

6- أن الإنسان ينبغي له أن ينظر إلى مايكون في نفسه دون ما يفتيه الناس به فقد يفتيه الناس الذين لا علم لهم بشيء لكنه يتردد فيه ويكرهه فمثل هذا لا يرجع إلى فتوى الناس وإنما يرجع إلى ما عنده




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:42 pm

الحديث الثامن والعشرون : السمع والطاعة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حديث
عن أبي نجـيـج العـرباض بن سارية رضي الله عنه، قال: وعـظـنا رسول الله صلي الله عليه وسلم موعـظة وجلت منها القلوب، وذرفت منها الدموع، فـقـلـنا: يا رسول الله ! كأنها موعـظة مودع فـأوصنا، قال: { أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد، فإنه من يعــش منكم فسيرى اخـتـلافـا كثيراً، فعـليكم بسنتي وسنة الخفاء الراشدين المهديين عـضو عـليها بالـنـواجـذ، واياكم ومـحدثات الأمور، فإن كل بدعة ضلاله
[رواه أبو داود:4607، والترمذي:2676، وقال: حديث حسن صحيح]



فوائد الحديث
-حرص النبي على موعظة أصحابه، حيث يأتي بالمواعظ المؤثرة التي توجل لها القلوب وتذرف منها الأعين
ومنها: أن الإنسان المودع الذي يريد أن يغادر إخوانه ينبغي له أن يعظهم موعظة تكون ذكرى لهم، موعظة مؤثرة بليغة، لأن المواعظ عند الوداع لا تنسى

ومنها: الوصية بتقوى الله عزوجل، فهذه الوصية هي وصية الله في الأولين والآخرين لقوله تعالى: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّه

ومنها: الوصية بالسمع والطاعة لولاة الأمور وقد أمر الله بذلك في قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ [النساء:59]... وهذا الأمر مشروط بأن لا يؤمر بمعصية الله، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة في معصية الله لقول النبي : { إنما الطاعة في المعروف } ومن هنا نتبين الفائدة في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ [النساء:59] ... حيث لم يعد الفعل عند ذكر طاعة أولياء الأمور بل جعلها تابعة لطاعة الله ورسوله

2-حرص النبي على موعظة أصحابه كما أنه حريص على أن يعظهم أحياناً بتبليغهم الشرع، فهو أيضاً يعظهم مواعظ ترقق القلوب وتؤثر فيها

ومنها: أن ينبغي للواعظ أن يأتي بموعظة مؤثرة في الأسلوب وكيفية الإلقاء ولكن بشرط ألا يأتي بأحاديث ضعيفة أو موضوعة، لأن بعض الوعاظ يأتي بالأحاديث الضعيفة والموضوعة يزعم بأنها تفيد تحيرك القلوب، ولكنها وإن أفادت في هذا تضر، فقد ثبت عن النبي أنه قال: { من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكذابين

3-أن العادة إذا أراد شخص أن يفارق أصحابه وإخوانه فإنه يعظهم موعظة بليغة، لقوله: { كأنها موعظة مودع
ومنها: طلب الوصية من أصحاب العلم.
ومنها: أن لا وصية أفضل ولا أكمل من الوصية بتقوى الله عز وجل، قال تعالى: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء:131]، وقد سبق شرحها , وقد سبق شرحها

ومنها: الوصية بالسمع والطاعة لولاة الأمور وإن كانوا عبيداً لقوله : { والسمع والطاعة وإن تأمر عليك عبدٌ } لأن السمع والطاعة لهم تنتفي به شرور كثيرة وفوضى عظيمة

4-ظهور آية من آيات الرسول حيث قال: { من يعش منكم فسيرى اختلافاً
كثيراً } والذين عاشوا من الصحابة رأوا اختلافاً كثيراً كما يعلم ذلك من التاريخ

5-لزوم التمسك بسنة الرسول عليه الصلاة والسلام لا سيما عند الاختلاف والتفرق
ولهذا قال: { فعليكم بسنتي }

ومنها: أنه ينبغي التسمك الشديد حتى يعض عليها بالنواجذ، لئلا تفلت من الإنسان

6-التحذير من محدثات الأمور، والمراد بها المحدثات في الدين، وأما ما يحدث في الدنيا فينظر فيه إذا كان فيه مصلحة فلا تحذيرمنه، أما ما يحصل في الدين فإنه يجب الحذر منه لما فيه التفرق في دين الله، والتشتت وتضيع الأمة بعضها بعضاً

7- أن كل بدعة ضلالة، وأنه ليس في البدع ما هو مستحسن كما زعمه بعض العلماء، بل كل البدع ضلالة فمن ظن أن البدعة حسنة فإنها لا تخلو من أحد أمرين: إما أنها ليست بدعة وظنها الناس بدعة، وإما أنها ليست حسنة وظن هو أنها حسنة، وأما أنتكون بدعة وحسنة فهذا مستحيل
بقول النبي : { فإن كل بدعة ضلالة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:44 pm

الحديث التاسع والعشرون : أبواب الخير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حديث
عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: قلت: يا رسول الله ! أخبرني بعملٍ يدخلني الجنه ويباعدني عن النار، قال: { لقد سألت عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله عليه: تعبد الله لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت } ثم قال: { ألا أدلك على أبواب الخير ؟: الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار، وصلاة الرجل في جوف الليل } ثم تلا: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ حتى بلغ يَعْمَلُونَ [السجدة:17،16] ثم قال: { ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه؟ } قلت: بلى يا رسول الله، قال: { رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد }. ثم قال: { ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ } فقلت: بلى يا رسول الله ! فأخذ بلسانه وقال: { كف عليك هذا }، قلت: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقال: { ثكلتك أمك وهل يكب الناس في النار على وجوههم – أو قال : (على مناخرهم ) - إلا حصائد ألسنتهم ؟!
[رواه الترمذي:2616، وقال: حديث حسن صحيح].


فوائد الحديث
1-حرص الصحابة رضي الله عنهم على الأعمال التي تدخلهم الجنة وتباعدهم من النار وأن هذا هو أهم شيء عندهم ولهذا سأل معاذ بن جبل النبي عن عمل يدخله الجنة ويباعده عن النار.
ومنها: إثبات الجنة والنار وهما الآن موجودتان وهما لا يفنيان أبداً.
ومنها: بيان أن سؤال معاذ بن جبل عظيم لأن عوضه عظيم والعوض على قدر المعوض ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: { لقد سألت عن عظيم } أي سألت عن عمل عظيم بدليل ما ترتب عليه من جزاء

ثم بيّن النبي صلى الله عليه و سلم أن هذا الشيء العظيم يسير على من يسره الله عليه، فيستفاد من هذا أنه ينبغي للإنسان أن يلجأ إلى الله عزوجل في طلب تيسير الأمور وليعلم أن من أسباب تيسير الله تقوى الله لقوله تعالى: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا

2- أن أول شيء وأعظمه توحيد الله عزوجل والإخلاص لله لقوله: { تعبد الله ولا تشرك به شيئاً

3-أهمية الصلاة لأن الرسول ذكرها بعد الإخلاص فإن قال قائل: أين الشهادةالثانية ؟ شهادة أن محمداً رسول الله، قلنا: إنها معلومة من قوله: { تعبد الله لا تشرك به شيئاً } وسبق بيان ذلك

4-تقديم الصوم على الحج لأنه يتكرر كل عام بخلاف الحج فإنه لا يجب إلا في مرة في العمر

5- الإشارة في هذه الجملة إلى أركان الإسلام الخمسة { تعبد الله لا تشرك به شيئاً وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت

6- عرض المسألة على الطالب بالتشويق لقوله: { ألا أدلك على أبواب الخير ؟

7- أن للخير أبواباً وهذه الأبواب لها مداخل وهو يشبه قول الرسول صلى الله عليه و سلم : { الإيمان بضع وسبعون شعبة

8- أن الصوم جنة، أي مانع للصائم من اللغو والرفث ومن قول الزور والعمل به والجهل، وهو أيضاً جنة للصائم من النار يقيه النار لقوله تعالى: { الصوم لي وأنا أجزي به

9-فضيلة الصدقة لقوله : { والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار

10- أن صلاة الرجل في جوف الليل تطفئ الخطيئة لقول النبي صلى الله عليه و سلم : { والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار وصلاة الرجل في جوف الليل

11- أن النبي صلى الله عليه و سلم يستدل بالقرآن لأنه تلى قوله تعالى: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُون*فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونََ [السجدة:17،16

12-أن النبي صلى الله عليه و سلم يعرض المسائل بصيغة الاستفهام لتنبيه المخاطب كما مر في هذا الحديث

13-أن الأمر } أي شأن الخلق له رأس وله عمود وله ذروة سنام { فرأس الأمر الإسلام وعموده
الصلاة } يعني عمود الإسلام الصلاة، { وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله

14-أن تارك الصلاة كافر لقوله : { وعموده }أي عمود الإسلام { الصلاة } ومعلوم أن العمود إذا
سقط سقط البنيان وهذا القول الراجح من أقوال أهل العلم بأدلة من كتاب الله وسنة رسوله وأقوال الصحابة وقد بينا ذلك في رسالة لنا في هذا الأمر.

15-أن الجهاد في سبيل الله فيه علو الإسلام ورفعته لقوله: { ذروة سنامه الجهاد

16- أن الذي يملك هذا كله هو حفظ اللسان لقوله : { ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ } فقلت: بلى يا رسول الله، فأخذ بلساني وقال: { كف عليك هذا

17-جواز التعليم بالإشارة، لأنه أخذ بلسان نفسه وقال: { كف عليك هذا

18-خطر اللسان على الإنسان لقوله : { ثكلتك أمك، وهل يكب الناس في النار على وجوههم } أو قال: { على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم ؟!

19- تحري ما نقل في الحديث من أقوال رسول الله حيث قال: { على وجوههم أو على مناخرهم }، وهذا يدل على الأمانة التامة في نقل الحديث، والحمد لله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:46 pm

الحديث الثلاثون : الوقوف عند حدود الشرع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حديث
عن أبي ثعلبة الخشني جرثوم بن ناشر رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: { إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدوداً فلا تعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء رحمةً لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها
[حديث حسن، رواه الدارقطني في سننه:4/ 184، وغيره].


فوائد الحديث

1-حسن بيان الرسول ، حيث ساق الحديث بهذا التقسيم الواضح البين
أن الله تعالى فرض على عباده فرائض أوجبها عليهم على الحتم واليقين، والفرائض قال أهل العلم: أنها تنقسم إلى قسمين: فرض كفاية، وفرض عين. فأما فرض الكفاية: فإنه ما قصد فعله بقطع النظر عن فاعله، وحكمه إذا قام به من يكفي سقط عن الباقين، وفرض العين هو: ما قصد به الفعل والفاعل ووجب على كل أحد بعينه

فأما الأول: فمثله الآذان والإقامة وصلاة الجنازة وغيرها.
وأما الثاني: فمثل الصلوات الخمس والزكاة والصوم والحج.
وقوله: { وحد حدوداً } أي: أوجب واجبات محددة ومعينة بشروطها

2- أنه لا يجوز للانسان أن يتعدى حدود الله، ويتفرع من هذه الفائدة أنه لا يجوز المغالاة في دين الله، ولهذا أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على الذين قال أحدهم: ( أنا أصوم ولا أفطر )، وقال الثاني: ( أنا أقوم ولا أنام )، وقال الثالث: ( أنا لا أتزوج النساء ) أنكر عليهم وقال: { وأما أنا فأصلي وأنام، وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني

3- تحريم انتهاك المحرمات لقوله: { فلا تنتهكوها } ثم إن المحرمات نوعان كبائر وصغائر
فالكبائر: لا تغفر إلا بالتوبة، والصغائر: تكفرها الصلاة والحج والذكر وما أشبه ذلك

4- أن ما سكت الله عنه فهو عفو، فإذا أشكل علينا حكم الشي هل هو واجب أم
ليس بواجب ولم نجد له أصلاً في الوجوب؛ فهو مما عفا الله عنه، وإذا شككنا هل هذا حرام أم ليس حراماً وهو ليس أصله التحريم؛ كان هذا أيضاً مما عفا الله عنه

5-إنتفاء النسيان عن الله عز وجل، وهذا يدل على كمال علمه وأن الله عز وجل بكل شئ عليم فلا ينسى ما علم ولم يسبق علمه جهلاً، بل هو بكل شئ عليم أزلاً وأبداً

6-أنه لا ينبغي في البحث والسؤال إلا ما دعت إليه الحاجة، وهذا في عهد النبي ؛ لأنه عهد التشريع ويخشى أن أحداً يسأل عن شئ لم يجب فيوجبه من أجل مسألته أو لم يحرم فيحرم من أجل مسألته ولهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن البحث عنها فقال: { فلا تبحثوا عنها


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:50 pm

الحديث الحادي والثلاثون : الزهد في الدنيا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حديث
عن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: ( يا رسول الله ! دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس )؛ فقال: { ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس }.
[حديث حسن، رواه ابن ماجه:4102، وغيره بأسانيد حسنه].


فوائد الحديث
1- حرص الصحابة رضي الله عنهم على سؤال النبي فيما ينفعهم

2- أن الإنسان بطبيعة الحال يحب أن يحبه الله وأن يحبه الناس ويكره أن يمقته الله ويمقته الناس فبين النبي ما يكون به ذلك

3-أن من زهد في الدنيا أحبه الله؛ لأن الزهد في الدنيا يستلزم الرغبة في الآخرة، وقد سبق معنى الزهد: وأنه ترك ما لاينفع في الآخرة

4- أن الزهد فيما عند الناس سبب في محبة الناس لك

5-إن الطمع في الدنيا والتعلق بها سبب لبغض الله للعبد وإن الطمع فيما عند الناس والترقب له يوجب بغض الناس للإنسان، والزهد فيما في أيديهم هو أكبر أسباب محبتهم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:52 pm

الحديث الثاني والثلاثون : لاضرر ولا ضرار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حديث
عن أبي سـعـيـد سعـد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنه، أن رسول الله قال: { لا ضرر ولا ضرار }.
حديث حسن، رواه ابن ماجه:2341، والدارقطني:4/ 228، وغيرهـما مسنداً، ورواه مالك في (الموطأ):2/746، عـن عـمرو بن يحي عـن أبيه عـن النبي مرسلاً، فـأسـقـط أبا سعـيد، وله طرق يقوي بعـضها بعـضاً].


فوائد الحديث

شرح الحديث

عن أبي سعيد سعد بن سنان الخدري أن رسول الله قال: { لا ضرر ولا ضرار } ثم تكلم المؤلف رحمه الله على طرق هذاالحديث.
قوله: { لا ضرر } أي: أن الضرر منفي شرعاً، { ولا ضرار } أي: مضاره والفرق بينهما أن الضرر يحصل بلا قصد، والضرار يحصل بقصد فنفى النبي الأمرين، والضرار أشد من الضرر؛ لأن الضرار يحصل قصداً كما قلنا

مثال ذلك: لو إنساناً له جار وهذا الجار يسقي شجرته فيتسرب الماء من الشجرة إلى بيت الجار لكن بلا قصد، وربما لم يعلم به فالواجب أن يزال هذا الضرر إذا علم به حتى لو قال صاحب الشجرة: أنا ما أقصد المضارة، نقول له: وإن لم تقصد؛ لأن الضرر منفي شرعاً أما الضرار فإن الجار يتعمد الإضرار بجاره فيتسرب الماء إلى بيته وما أشبه ذلك، وكل هذا منفي شرعاً وقد أخذ العلماء من هذا الحديث مسائل كثيرة في باب الجوار وغيره، وما أحسن أن يراجع الإنسان عليها ما ذكره العلماء في باب الصلح وحكم الجوار.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:54 pm

الحديث الثالث والثلاثون : البيّنة على المُدَّعي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الحديث
عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: { لو يعطى الناس بدعواهم، لادعى رجال أموال قوم ودماءهم، لكن البيّنة على المُدَّعي واليمين على من أنكر }.
[حديث حسن، رواه البيهقي في السنن:10/ 252 وغيره هكذا، وبعضه في الصحيحين



فوائد الحديث
1-منها أن الشريعة الإسلامية حريصة على حفظ أموال الناس ودماءهم لقوله صلى الله عليه وسلم : { لو يعطى الناس بدعواهم لا ادعى رجال أموال قوم و دماءهم

2- أن المدعي إذا قام ببينة على دعواه حكم له بما ادعاه، لقوله عليه الصلاة والسلام: { لكن البيَّنة على المدعي } والبينة كل ما بين به الحق ويتضح كما اسلفنا في الشرح، وليست خاصة بالشاهدين أو الشاهد بل كل ما أبان الحق فهو بينة.

3- أن اليمين على من أنكر، أي: من أنكر دعوى المدعي

4-أن لو أنكر المنكر وقال: ( لا أحلف ) فإنه يقضي عليه بالنكول ووجه ذلك أنه إذا أبى، يحلف فقد امتنع مما يجب عليه فيحكم عليه به


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:55 pm

الحديث الرابع والثلاثون : تغيير المنكر فريضة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حديث
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: { من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعـف الإيمان }.
[رواه مسلم:49].


فوائد الحديث

1- وجوب تغيير المنكر على هذه الدرجات والمراتب باليد أولاً وهذا لا يكون إلا للسلطان، وإن لم يستطع فبلسانه، وهذا يكون لدعاة الخير الذين يبينون للناس المنكرات

2-أن من لا يستطيع لا بيده ولا بلسانه فليغيره بقلبه

3-تيسير الشرع وتسهيله حيث رتب هذه الواجبات على الاستطاعة لقوله: { فإن لم يستطع

4-أن الإيمان يتفاوت، بعضه ضعيف وبعضه قوي وهذا مذهب أهل السنة والجماعة وله أدلة من القرآن والسنة على أنه يتفاوت
وليعلم أن المراتب ثلاث: دعوه - أمر - تغيير.

فالدعوة أن يقوم الداعي في المساجد أو أماكن تجمع الناس ويبين لهم الشر ويحذرهم منه ويبين لهم الخير ويرغبهم فيه، والآمربالمعروف والناهي عن المنكر: هو الذي يأمر الناس ويقول افعلوا، أو ينهاهم ويقول: لا تفعلوا
والمغير: هو الذي يغير بنفسه إذا رأى الناس لم يستجيبوا لدعوته ولا لأمره و نهيه.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 1:57 pm

الحديث الخامس والثلاثون : المسلم أخو المسلم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حديث
عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: { لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يكذبه، ولا يحقره، التقوى ها هنا } ويشير إلى صدره ثلاث مرات { بحسب امرىء أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه
[رواه مسلم:2564].

فوائد الحديث
1- النهي عن الحسد، والنهي للتحريم، والحسد له مضار كثيرة منها: أنه كره لقضاء الله وقدره، ومنها أنه عدوان على أخيه، ومنها أنه يوجب في قلب الحاسد حسره؛ كلما ازدادت النعم ازدادت هذه الحسرة فيتنكد على عيشه

2- تحريم المناجشة لما فيها من العدوان على الغير وكونها سبباً للتباغض وأسبابه، فلا يجوز للإنسان أن يبغض أخاه أو أن يفعل سبباً يكون جالباً للبغض

3- تحريم التدابر، و هو أن يولي أخاه ظهره ولا يأخذ منه ولا يستمع إليه؛ لأن هذا ضد الأخوة الإيمانية

4- تحريم البيع على البيع المسام ومثله الشراء على شرائه والخطبة على خطبته والإجارة على إجارته وغير ذلك من حقوقه

ومنها: وجوب تنمية الأخوة الإيمانية لقوله: { وكونوا عباد الله إخوانا } ومنها بيان حال المسلم مع أخيه وأنه لا يظلمه ولا يخذله ولا يكذبه ولا يحقره؛ لأن هذا ينافي الأخوة الإيمانية

5- أن محل التقوى هو القلب، فإذا اتقى القلب اتقت الجوارح وليعلم أن هذه الكلمة يقولها بعض الناس إذا عمل معصية وأنكر عليه قال: ( التقوى ها هنا !) وهي كلمة حق لكنه أراد بها باطلاً وهذا جوابه أن نقول: لو كان هنا تقوى لاتقت الجوارح لأن النبي صلى الله عليه و سلم يقول: { ألا إن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله آلا وهى القلب

6-تكرار الكلمة المهمة لبيان الاعتناء بها وفهمها، قال: { التقوى ها هنا } وأ شار إلى صدره ثلاث مرات

7-عظم احتقار المسلم، لقول النبي صلى الله عليه و سلم : { بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم } وذلك لما يترتب على احتقار المسلم من المفاسد

8-تحريم دم المسلم وماله وعرضه وهذا هو الأصل، لكن توجد أسباب تبيح ذلك؛ ولهذا قال الله سبحانه وتعالى: إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ [الشورى:42]. وقال تعالى: وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ [الشورى:41]

9- أن الأمة الإسلامية لو اتجهت بهذه التوجيهات لنالت سعادة الدنيا والآخرة لأنها كلها آداب عظيمة عالية راقية، تحصل بها المصالح وتنكف بها المفاسد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 2:03 pm

الحديث السادس والثلاثون : قضاء حوائج المسلمين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حديث
عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: { من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسّر على معسر يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلي الجنه، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينه، وغشيتهم الرحمه، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده، ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه }.
[رواه مسلم:2699] بهذا اللفظ.


فوائد الحديث

1-الترغيب في تنفيس الكرب عن المؤمنين لقوله : { من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة }

2- الإشارة الى يوم القيامة وأنها ذات كرب وقد بين ذلك الله تعالى في قوله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عظيم * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ [الحج:2،1

3-تسمية ذلك اليوم بيوم القيامة ؛ لأنه يقوم فيه الناس من قبورهم لرب العالمينو يقام فيه العدل و يقوم الأشهاد

4- الترغيب في التيسير على المعسرين لقوله : { من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخره } والتيسير على المعسر يكون بحسب عسرته؛ فالمدين مثلا الذي ليس عنده مالا يوفي به يكون التيسيرعليه إما بإنظاره ، و إما بإبرائه و إبراؤه أفضل من إنظاره ، و التيسير على من أصيب بنكبة أن يعان في هذه النكبة و يساعد و تهون عليه المصيبة و يعود بالأجر و الثوابوغير ذلك ، المهم أن التيسير يكون بحسب العسرة التي أصابت الإنسان

5-الترغيب في سترالمسلم لقوله : { من ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة } والمراد بالستر: هو إخفاء العيب، ولكن الستر لا يكون محمودا إلا إذا كان فيه مصلحة ولم يتضمن مفسده، فمثلا المجرم إذا أجرم لا نستر عليه إذا كان معروفا بالشر والفساد، ولكن الرجل الذي يكون مستقيما في ظاهره ثم فعل ما لا يحل فهنا قد يكون الستر مطلوبا؛ فالستر ينظر فيه إلى المصلحة، فالإنسان المعروف بالشر والفساد لا ينبغي ستره، والإنسان المستقيم في ظاهره ولكن جرى منه ما جرى هذا هو الذي يسن ستره

6- الحث على عون العبد المسلم وأن الله تعالى يعين المعين حسب إعانته لأخيه لقوله : { والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه } وهذه الكلمة يرويها بعض الناس: ما دام العبد ولكن الصواب ما كان العبد في عون أخيه كما قال

7- الحث على طلب العلم لقوله : { من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة } وقد سبق في الشرح معنى الطريق وأنه قسمان حسي ومعنوي.

8- فضيلة اجتماع الناس على قراءة القران لقوله: { وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله }.

9- أن حصول هذا الثواب لا يكون إلا إذا اجتمعوا في بيت الله أي: في مسجد من المساجد لينالوا بذلك شرف المكان لأن أفضل البقاع مساجدها.

10- بيان حصول هذا الأجر العظيم تنزل عليهم السكينة وهي الطمأنينة القلبية وتغشاهم الرحمة أي: تغطيهم وتحفهم الملائكة أي: تحيط بهم من كل جانب ويذكرهم الله فيمن عنده من الملائكة لأنهم يذكرون الله تعالى عن ملأ، وقد قال الله تعالى في الحديث القدسي: { من ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم }

11- أن النسب لا ينفع إذا لم يكن العمل الصالح لقوله: { من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه

12- أنه ينبغي للإنسان أن لا يغتر بنفسه وأن يهتم بعمله الصالح حتى ينال به الدرجات العلى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 2:06 pm

الحديث السابع والثلاثون : الترغيب في فعل الحسنات

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حديث
عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى، قال: { إن الله تعالى كتب الحسنات والسيئات، ثم بين ذلك، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله تعالى عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله عنده سيئة واحدة }.
[رواه البخاري:6491، ومسلم:131 في صحيحيهما بهذه الحروف].


فوائد الحديث
1- أن الله كتبها حسنة كاملة يعني: لا نقص فيها. وقد دلت الأدلة على أنه إذا هم بالحسنة فلم يعملها فإن كان عاجزاً عنها أي: تركها عجزاً بعد أن شرع فيها فإنه يكتب له الأجر كاملاً لقوله تبارك وتعالى: وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ [النساء:100].
وأما إذا هم بها ثم عدل عنها لكسل أو نحوه فإنه كذلك كما في هذا الحديث يكتب له حسنة كاملة وذلك بنيته الطيبة، قال: { وإن هم بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة } إذا هم بها وعملها وأحسن في عمله بأن كان مخلصاً متبعاً لرسول الله فإن الله يكتبها عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة وهذه المضاعفة تأتي بحسب حسن العمل والإخلاص فيه وقد تكون فضلاً من الله سبحانه وتعالى وإحساناً
قال تعالى: مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة:261] وقال: { وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة }
وإن هم بسيئة فلم يعملها فإنه يكتب له حسنة كاملة وذلك فيما تركه الله كما في بعض ألفاظ الحديث { لأنه تركها من جرائي } أي: من أجلي وقد دلت الأدلة على أن من هم بالسيئة فلم يعملها فإنه ينقسم إلى ثلاث أقسام

القسم الأول: أن يحاول فعلها ويسعى فيه ولكن لم يدركه لأن يكتب عليه وزر السيئة كاملة.
القسم الثاني: إن بها ثم يعزف عنها لا خوفا من الله ولكن لأن نفسه عزفت فهذا يكتب له ولا عليه.
القسم الثالث: أن يتركها لله عز وجل خوفاً منه وخشية فهذا كما جاء في هذا الحديث يكتبها الله حسنة كاملة.

قال: { وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة كاملة } ويشهد لهذا قوله تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا [الانعام:160] وهذا الحكم بالنسبة للسيئة أي: أنها تكون سيئة واحدة في مكة وغيرها وفي كل زمن إلا في الأشهر الحرم ولكنها في مكة تكون أشد وأعظم لهذا قال الله تعالى: وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [الحج:25].

وقال العلماء: إن الحسنات والسيئات تضاعف في كل زمن فاضل وفي كل مكان فاضل ولا تضاعف بالعدد لقوله تعالى: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا [الانعام:160] ولهذا الحديث الذي ساقه المؤلف - رحمه الله - إن الله يكتبها سيئة واحدة. قال المؤلف: ( رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما بهذه الحروف ). أي: أن المؤلف - رحمه الله - ساقه بلفظه وأكد ذلك - رحمه الله - لما في الحديث من البشارة العظيمة والإحسان العظيم.

حديث عبد الله بن عباس عن رسول الله عن ربه يسمى عند أهل العلم حديثاً قدسياً.

2-أن الله سبحانه وتعالى كتب للحسنات جزاء وللسيئات جزاء، وهذا من تمام عدله وإحكامه جل وعلا للأمور

3- أن رحمة الله سبقت غضبه حيث جعل الحسنة بعشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وأما السيئة فواحدة

4-الفرق بين الهم بالحسنة والهم بالسيئة فالحسنة إذا هم بها الإنسان ولم يعملها كتب الله عنه حسنة كاملة وهذا مما إذا تركها لغير عذر فإنه يكتب له الأجر كاملاً أجر النية وإذا كان من عادته أن يعملها ولكن تركها لعذرفإنه يكتب له الأجر كاملاً أجر النية والعمل؛ لحديث { من مرض أو سافر له ما كان يعمل صحيحاً قائماً }. أما السيئة فالهمام بها إذا تركها لله عز وجل كتبها الله عنده حسنة كاملة وإن تركها له ولا عليه، وإن تركها عجزاً عنها كتب له وزر الفاعل بالنية إلا إذا كان قد سعى فيها ولكن عجز بعد السعي فإنه يكتب له عقوبة السيئة كاملة لقول النبي : { إذا التقى المسلمان بسيفهما فالقاتل والمقتول في النار } قالوا: يا رسول الله، هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: { لأنه كان حريصاً على قتل صاحبه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 2:08 pm

الحديث الثامن والثلاثون : جزاء معادات الأولياء

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حديث
عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - إن الله تعالى قال : من عادي لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، و لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي سمع به و بصره الذي يبصر به ، و يده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها و لئن سألني لأعطينه ، و لئن استعاذني لأعيذنه -رواه البخاري .

فوائد الحديث

1: كرامة الأولياء على الله حيث كان الذي يعاديهم قد آذن الله بالحرب .


2: أن معاداة أولياء الله من كبائر الذنوب لأن الله جعل ذلك إيذانا بالحرب .


3: أن الفريضة أحب إلى الله من النافلة لقوله -وما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه - .


4: الإشارة إلى أن أوامر الله عز وجل نوعان : فرائض ، نوافل .


5: إثبات المحبة لله عز و جل لقوله - أحب إلي مما افترضتهعليه-و المحبة صفة قائمة بذات الله عز وجل ومن ثمراتها الإحسان إلىالمحبوب و ثوابه و قربه من الله عز و جل .


6: أن الأعمال تتفاضل هي بنفسها .


7: الدلالة على ما ذهب إليه أهل السنة و الجماعة من أن الإيمان يزيد و ينقص لأن الأعمال من الإيمان فإذا كانت تتفاضل في محبة الله لها يلزم من هذا أن الإيمان يزيد و ينقص بحسب تفاضلها .


8: أن في محبة الله عز وجل تسديد العبد في سمعه و بصره و يده و رجله مؤيدا منالله عز وجل .


9: أنه كلما ازداد الإنسان تقربا إلى الله بالأعمال الصالحة فإن ذلك أقرب إلى إجابة دعائه واعاذته مما يستعيذ الله منه لقوله تعالى في الحديث - و لئن سألنيلأعطينه و لئن استعاذني لأعيذنه .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 2:11 pm

الحديث التاسع والثلاثون :التجاوز عن الخطأ والنسيان

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حديث
عن ابن عباس – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال - إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ و النسيان ، و ما استكرهوا عليه- حديث حسن رواه ابن ماجه و البيهقي و غيرهما.

فوائد حديث
1: فيستفاد من هذا الحديث فوائد :منها سعة رحمة الله عز وجل و أن رحمته سبقت غضبه ، و منها أنالإنسان إذا فعل الشيء خطأ فإنه لا يؤاخذ عليه و لكن إن كان محرما فإنه لا يترتب عليه إثم و لا كفارة و لا فساد عبادة و قع فيها ، و أما إن كان ترك واجب فإنه يرتفععنه الإثم و لكن لا بد من ترك تدارك الواجب .
2:أن من أكره على شيء قولي أو فعلي فإنه لا يؤاخذ به لقوله -وما استكرهوا عليه -و هذا عام سواء كان الإكراه على فعل أو على قول و لا دليل لمن فرق بين الإكراه على الفعل و الإكراه على القول ، ولكن إذاكان الإكراه في حق آدمي فإنه يعامل بما تقتضيه الأدلة الشرعية مثل : أن يكره شخصاعلى قتل شخص آخر فإنه يقتل المكره و المكره لأن الإكراه لا يبيح قتل الغير و لا يمكن و لا يجوز للإنسان أن يستبقي حياته بإتلاف غيره


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
عامر
مدير المنتدى
مدير المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 901
توقيع المنتدى
نقاط : 1662
تاريخ الميلاد : 28/08/1986
تاريخ التسجيل : 13/03/2009
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديرمنتديات برمجـــــة أميـــــــــــر
موطنك الحالي : ســـــــــــوريا
تعاليق :
-مطلوب مشرفين و مشرفات أقسام
-لتقديم الطلبات و الإستفسار
-مراسلة مدير المنتدى
-برسالة خاصة



مُساهمةموضوع: رد: أحاديث الأربعون النووية   الأربعاء أبريل 28, 2010 9:47 pm

الحديث الأربعون : اتباع النبي صلى الله عليه وسلم





الحديث

عن أبي محمد عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه ما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم -لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاُ لما جئت به- حديث صحيح رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح



فوائد الحديث



1:أن الإيمان قد ينفى عن من قصر في بعض واجبه فق قوله -لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاُ لما جئت به-وهذا موقوف علىما ورد به الشرع , فليس للإنسان أن ينفي الإيمان عن الشخص بمجرد أنه رآه على معصية حتى يثبت بذلك دليل شرعي .


2: وجوب الانقياد لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم .


3: أن يجب تخلي الإنسان عن هواه المخالف لشريعة الله .


4:أن الإيمان يزيد وينقص كما هو مذهب أهل السنةوالجماعة .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://brmjaameer.ahlamoontada.com
 
أحاديث الأربعون النووية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برمجــــــــــة أميــــــــــر  :: المنتدى الإســــــــــلامي :: منتدى العقيدة و الأحاديث النبوية الشريفة-
انتقل الى:  
التبادل الإعلاني
معهد بيت الحكمة شبكة الإسراء الإسلامية أضف موقعك أضف موقعك أضف موقعك أضف موقعك
أضف موقعك أضف موقعك أضف موقعك أضف موقعك أضف موقعك أضف موقعك
المواضيع الأخيرة
» لو تبحث عن كــــــــــــتــأب هنــا أكبـــــــــــر مكـــــتبـــــــــة كتـــــــــب
السبت مارس 01, 2014 4:31 pm من طرف glmb

» خطوات ويبدأ تحقيق حلمك مع بكسل العربية
الثلاثاء مايو 21, 2013 10:20 pm من طرف قمر الوادى

» كود دليل المواقع
الخميس مارس 21, 2013 11:44 pm من طرف قيري

» كود حالة الطقس
الخميس مارس 21, 2013 11:00 pm من طرف قيري

» تصميم العلامة التجارية قوة وتفرد
الأربعاء فبراير 20, 2013 3:27 am من طرف قمر الوادى

» تحميل اجمل واروع قصائد فرقة الاخوة ابو شعر mp3
السبت ديسمبر 22, 2012 9:14 am من طرف slimane1712

» شرح التسجيل في Google Adsense وطريقة مجربة
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 11:02 pm من طرف h-agc

» اضافة موقعك الي محركات البحث العالمية
الأربعاء أكتوبر 31, 2012 10:58 pm من طرف h-agc

» انشر مواضيع منتداك بجوجل بثواني فقط دون الإنتظار
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 11:22 pm من طرف h-agc

» هل فقدت كلمة سر منتداك او لا تستطيع دخوله؟ هنا
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 11:19 pm من طرف h-agc

» نصائح لكل مصمم لاجل تصميم متميز لزوارك
الأحد أكتوبر 21, 2012 3:18 pm من طرف h-agc

» مسابقة أجمل تصميم
الأحد أكتوبر 21, 2012 3:02 pm من طرف h-agc

» ابي اسوي تبادل اعلاني
الخميس أكتوبر 18, 2012 11:40 pm من طرف h-agc

» اعلنوا عن موقعي
الخميس أكتوبر 18, 2012 11:39 pm من طرف h-agc

» استايل كأس العالم 2010 اول استايل من تصميمى
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 8:22 pm من طرف h-agc

»  طريقة وضع تبادل اعلاني بطريقة جديدة
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 8:13 pm من طرف h-agc

» كود css جديد كود عمل اطار منقط على الاعضاء وبدخلة شعاع يتحرك داخل الاطار من تحت لفوق بعدة الوان
الإثنين أكتوبر 15, 2012 1:48 pm من طرف h-agc

» كود اكتب اسمك بالجليتر
الأحد أكتوبر 14, 2012 1:25 pm من طرف h-agc

»  حصريا|كود لوضع اطار حول الصورة فى بيانات العضو بدون تومبيلات
الأحد أكتوبر 14, 2012 1:23 pm من طرف h-agc

» كود فتح الإعلان والبانير بصفحة مستقله
الخميس أكتوبر 11, 2012 10:52 pm من طرف h-agc